سياسية

تطور مفهوم الأمن عبر مفكري ومنظورات العلاقات الدولية

د. عبد الرفيق كشوط
أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، كلية الحقوق والعلوم السياسية قسم العلوم السياسية، جامعة محمد الصديق بن يحي، الجزائر

ملخص: 

إن المتتبع لمسار العلاقات الدولية يرى بوضوح أن المسلمات التي صقلت وتحكمت في مجريات السياسة الدولية كانت دائمة التغير والتحول انسجاما أولا مع الطبيعة الدولية التي تأبى الستاتيكية وثانيا الحاجة لتوفير وسائل وأدوات ومفاهيم تكون لها القدرة الكافية لتقديم تفسيرات منطقية مقنعة لما يدور في الساحة الدولية من أحداث، ولان مفهوم أو مصطلح الأمن واحد من المفاهيم التي توافقت مع الطرح السابق المتعلق بالتغير وعدم الجمود كان أحد أهم المفاهيم الأكثر تأثرا بمجريات السياسة الدولية، هذا المفهوم الذي ما انفك يتغير في كل مرة تحث تأثير العديد من المعطيات منها التهديدات على وجه الخصوص، الأمر الذي جعله دائم التغير إذ لا يكاد يتوقف عند تعريف حتى نجده قد تغير مجددا نظرا لتغير الزاوية التحليلية، وقد فسر هذا أساسا بتغير المناظير التي من خلالها تم تبصر المفهوم، خاصة وأن منظري الدراسات الأمنية يعزون هذا التغير للتغير المستمر للزوايا التحليلية التي يقدمها دارسو العلاقات الدولية والدراسات الأمنية.

وعلى هذا الأساس نرى بأن المفهوم قد قدمت له العديد من التعاريف التي حاولت أن تقدم تصورا تسعى من خلاله تقديم صورة مقنعة للمفهوم ما أنتج تعاريف متعددة غير إقصائية ومتكاملة تشكل في المحصلة تعريفا ناضجا غير منتكس لمفهوم طالما وصف بأنه خلافي متنازع عليه.

الكلمات المفتاحية: مفهوم الأمن، منظارات العلاقات الدولية، الدراسات الأمنية، الأمن الإنساني، الأمننة.

admin 2

مركز المتوسط للدراسات الاستراتيجية: مؤسسة فكر وتخطيط استراتيجي تقوم على إعداد التقديرات وتقديم الاستشارات وإدارة المشروعات البحثية حول المتوسط وتفاعلاته الإقليمية والدولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى